Latest لبنان

Nasrallah celebrates July 2006 victory: Lebanese should work together and activate their government and parliament to resolve outstanding issues – Lebanese News

Wataniya – Hizbullah Secretary-Basic Sayyed Hassan Nasrallah spoke at the Hizbullah Pageant tonight on the Bint Jbeil – Ainata – Maroun al-Ras – Aitaroun anniversary of the victory of the July 2006 warfare. For my congratulations, in your steadfastness, for Jihad and in your steadfastness, I congratulate you on this excellent alternative. In fact, after a number of days of celebration, we’ll rejoice August 25, the second anniversary of Liberation in the Bekaa district of Al Ain. Subsequently, what I can speak about is split into two elements. In the present day we are talking within the metropolis of Al Ain, which inserts this event and this anniversary, and other subjects God needs. . In fact, I also want to concentrate on the chance, shortly get them to the regional state of affairs and put an end to the interior state of affairs. However within the introduction I would really like to point out an important level, within the final days on Eid, two days before Eid happened that there were common holidays and then holidays, all individuals got here to the world, now I speak a bit concerning the south, the southern individuals, the southern hills all southern cities, even border towns and cities have been filled with dwellers, dwellers, of overseas descent from all areas, and lived nowadays. In fact, these dwelling within the suburbs of Beirut understand how empty these areas have been, the individuals of the southern villages, towns and cities lived on Eid. If there’s a giant, protected and safe, and calm and self-confidence and comfort this is essential, with none fear, without worry, without panic, without the likelihood, even the slightest probability, of being aggressive right here or disturbing your relaxation there. The other factor that many southbound and returnees saw shouldn’t be new, but each time individuals return and see giant-scale housebuilding area in villages for every sort of house, from strange homes to giant villas, financial tasks, vacationer destinations, that is in fact individuals's cash, tired of individuals effort, their competitors, no one does it for them. Properly, once we take a look at it, this urbanism means individuals have come to put their cash here, construct their houses here by staying right here, and this great public presence displays belief, confidence and faith within the capacity to face the enemy, forestall the enemy from touching our individuals and their security and security . And because of their safety, this can be a great blessing for us and for you and the individuals of this country. We must know this grace, I all the time point out it in speeches, we must comprehend it and reward it, and thanks is for preserving it, for maintaining the elements of its creation, for its continuity and its survival, for this safety and peace, some individuals even insist on saying this superiority. What individuals know, particularly in the South, didn’t come, brothers and sisters totally free, that is the results of effort, jihad, sacrifice and fatigue. Once we speak about security within the South for the first time, especially this 13 years after the July struggle means August 14, 2006, when individuals returned to their houses destroyed or injured on August 16, 2019, this south is blessed, some individuals contemplate this drawback or no drawback) and the South just isn’t friendly to them when he gives them this safety and stability, neither America nor the worldwide group. No UN Security Council, no UN resolutions, no Arab protection, no N made security in Lebanon, safety and safety within the south, dignity and place in power and energy, gold and diamond equation in the army, individuals and resistance in Lebanon and Lebanon the individuals and the resistance of Lebanon, these are those who’ve finished it. At this time, pricey brothers and sisters, I would really like to point out the next: I stated that this didn’t come without spending a dime, what used to be and is completed by way of the Lebanese military, safety forces and official safety providers to keep borders and keep inner security in villages, cities and cities. Within the South and throughout Lebanon, it have to be revered, respected and all the time referred to, as a result of often when individuals stay something and get used to how the air we breathe turns into regular, can we overlook once we really feel it? Once we suppress! Two lacking mercies, two unknown mercies, "health and safety", so long as one's health strikes, eats, and drinks, "nothing separates" with him when he becomes ailing, he cares for this mercy. Grace for safety in Lebanon and southern Lebanon is an obligation for all. They have to be retained by the state, government officers, Lebanese and political forces, and they may even be spoken of in resilience quickly once we speak concerning the stability of enemy intimidation, once we speak about enemy worry of invading Lebanon, or conflict towards Lebanon. is the result of action From 1982 to 2000 and after 2000 to 2006 and thereafter after 2006 and at the moment, across the clock, there are those who comply with, fatigue, sit, assume, plan, practice, equip, comprehend, and develop their potential in any respect ranges, to be in the most effective and highest readiness and usability, and subsequently perceive why America freezes the sources of funding for this resistance due to the presence of resistance in this golden equation that forestalls the enemy from being aggressive if this drained and continues va effort is appreciated, takes place behind a veil, away from the media and individuals's eyes, you see results, you contact him around the clock. , Over Days, Weeks, Months, and Years, August 14, 2006 To today, as individuals stay this beloved safety, it’s a blessing for males, mujahideen and fathers, mothers, wives, sons and daughters to bear the results and burden of this presence and the readiness and possession of this power and this capacity, and this we must protect, we thank the Almighty. As far as the occasion is worried, I am talking about factors, the primary of which is a part of the affirmation, the first of which is reformation, the primary, consciousness, conscience, brothers and sisters, and the speech of all individuals. Israel, Israel was simply an government device on this warfare, now we aren’t speaking about this as a result of the Prime Minister of America has nothing to do with, I converse anyway, some say you’re speaking about America and the Prime Minister there? Al-Sayyed: "This does not change the reality." The purpose of the conflict in Lebanon was to establish a brand new Middle East. It was a conflict that complemented the US invasion of Afghanistan and Iraq, with the goal of building a new Center East. Nicely, the choice was American, the venture was American, the struggle undertaking. And the struggle determination, the Israeli was the chief device, in any other case the character of the warfare was new underneath the enemy government presidency, the protection minister Peretz was new, the warfare minister, the chief of employees Halutz was new, no new command is available in months and the payroll is so great. I can’t release you from Israel, but all subsequent notes and Alotha Paperwork and the relocation of the political scenes of the warfare affirm that the Israeli would have been happy with the reaction he made on the primary day of capturing Israeli soldiers on the border; he prepared by the top of the summer time if the decision was American. The undertaking was American and Israeli and was no more than an government software on this conflict. As a reminder, the struggle venture was originally meant to: 1. crush Lebanon's resistance. 2. De-resistance in Palestine. three. The overthrow of President Bashar al-Assad's regime in Syria as a system of resistance and help. four. By stabilizing the US occupation of Iraq and blocking the young resistance launched in Iraq, the severe resistance on the resistance axis, I am not talking about al-Qaeda, victory or its sisters or daughters because they killed the Iraqis and did not oppose the American occupation forces. . 5. Isolate and siege Iran in preparation for its downfall. This challenge, if successful, would have resulted in absolute American hegemony over our territory. Recall that at the moment some fallen theorists started talking about getting into our area in the American era for 2 hundred years, the beginning of the July warfare to establish a new Center East by concentrating on resistance and nations Resistance and resistance movements after the occupation of Iraq and Afghanistan this was a venture that focused us and you in Lebanon. Second, on the finish of the warfare, this warfare stopped for one cause, not due to international or Arab pressures, none at all, due to world vigilance, or as a result of the world awoke to massacres of girls, youngsters, individuals and the elderly in all areas of Lebanon. The one purpose that led to the top of the struggle was the American and Israeli perception of the failure to obtain the top of this struggle and the aim of this warfare. Additionally they feared that magic would turn towards the magician. I’ve proof from the Israeli media and from Israeli Conferences of Inquiry Committees. Winograd and E. To me, all of the special committees shaped and achieved affirm the reality of what one of the Arab officers in control of the UN Safety Council negotiations stated: Sure, if Israel have been to proceed the struggle earlier than the conflict, particularly on the degree of its military and troops, a decisive position within the conflict. What happened was that Israel knew it was heading for a serious disaster, a serious catastrophe: The venture needs the Middle East, the place Israel is overwhelming, and the crown, but when struggle leads to disaster, however to the collapse of Israel, this warfare have to be ended. All the knowledge confirms that if the warfare continues on this path, my brother and I can be discussing and sincerely telling you that some of our brother's jihadi leaders informed me and my brother, sir, don’t accept the ceasefire, we should proceed for a number of weeks. This battle has superb outcomes. However our political and moral appreciation and appraisal of the individuals and communication with our partners within the conflict that led to his exegesis Nabih Berri and all the brothers was our selection to settle for an finish to preventing for our individuals, ladies, cities and villages, in any other case consider me the conflict, if it continued, can be a disaster for Israel, the witness I’m reminding you of was conveyed to me by an Arab official who was a member of the delegation who traveled to New York through the warfare. In fact, the Arabs, the first day, the second day, the first week and the second week did nothing. Wait two weeks. After two weeks, they observed Lebanon was strong. Survivor and Comm We’re going to New York, he was ready for us at the entrance, Mr John Bolton, no one says I was a "papalist", he occurs to be on this website, he was acquired by him because he was a US Consultant to the UN and UNSC , saying you took her to her hugs and advised her why you got here. I stated that because we would like to work to finish the struggle, he stated we have been going to odor the air and breathe in New York, in the summer and don't get uninterested in yourself. Because this conflict ends solely by crushing Hizbollah "Hizbollah said in a letter" or b He surrendered and gave up his weapon. He stated to him, "We have a responsibility and we are in contact with Lebanese officials. We must do our best. Bolton answered him as well as you would like, but you are useless. He said the first week and then the second week were on the verge of ending the war and the Israelis impose very difficult conditions on Lebanon, and of course those Arab delegation officials were in direct contact by telephone with Nabih Berr, sitting next to their brother Haj Hussein, Hebron and other brothers, and constantly seeking conditions and accepting and Israel tightening conditions. This Arabic official tells me that when I returned to my embassy to rest in the middle of the night, an Israeli representative came to me and said that I would like to see you in need, I preferred to say to him, Wonderful at midnight. Tel Aviv, and we must end the war at all costs. I said, Why ?! What happened ?! He said: I don't know. "I went in the midst of the night time," he said. "The Arab delegation and I also discovered Bolton ready for us at the entrance while ready on your arrival. He pulled me again in hugs and stated, 'Honorable Member, we should do our greatest to finish the struggle shortly. The conflict have to be ended. "I told him did you crush Hezbollah? He said of course this Arab official did not know, Antiko Hizbollah because he was in contact with Lebanon every hour and two hours? He said no. He said why if you want to end the war? He said because the Israelis" are not in a position to "continue the war and assess their security situation, militarily and internally, that as they continue the war they are facing a major catastrophe and therefore gave up many of the terms set out at the start of the negotiations, and I do not want to take time to remember those circumstances. But the war stopped because Israel failed failed, and because you were strong, solid, united, patient, unwavering, loyal, old, men, young women, all were responsible for this battle. War ended Lebanon's power, resistance and equation. Third, this project would not have fallen, war would not would have ended and the enemy would not have been defeated and confessed its failure if it wasn't for you. Even at the level of material potential, it is not measured by what we have now, it is not measured at all, there are no dimensions, even if we put false and inaccurate percentages, even potential, though important, was modest when we talk about the strongest army in the built an air bridge for him to carry precision missiles and missiles fired by planes. And their shops, and who burned their field that has this level of sacrifice? Who has this degree of humiliation? Who is patience? This is the experience, this laid the foundation for the armed resistance field, the resistance in all the resistance represented in the July war, the Hezbollah Amal movement for all the resistance parties whose groups were present, and up to the political leadership and political position. I don't want to talk about national unity in the July war, there was no national unity, we don't laugh at ourselves and our people. Yes, there was a distinctive official political position and a progressive role, as did his High President Emile Lahoud, when he was chairman of the government, and like the President, MEPs Nabih Berri and ministers, vice presidents, factions, leaders, political leaders, regional peoples and populations, solidarity on this frontier between Christians and their various current officials and parties who supported, supported, supported and opened their doors to refugees and their migrants, of course if we had genuine national unity, if we were in perfect harmony I didn't want to open files of the past level, not only were we able to combat the circumstances, Lebanon could have set the conditions at that time, but without taking this opportunity, I said the minimum so that I could not open the wounds of the past. Ngham 'Internal inconsistency in the Lebanese situation, so this recital. What we have achieved as a result of these considerations, of course, the most important factor, both first and second, both before and after, is the support of the Almighty God, there is initially no logic except this, this legendary strength, this championship, this courage, this stability, my brother how in this box do a few Mujahideen in front of the Bombers and Armor and Armor troops, as well as the Air Bombs and Artillery, prove that they are staying and rooting and fighting and that the troops are out of proportion? Where is this faith? Where is this reassurance in the heart? And why all this horror in the heart of enemy soldiers? This is the act of Almighty God, we are convinced that in the July war God's repayment and support of God, and the victory of Almighty God, we have no other explanation. Today, too, we are strong and we are strong, and we hope that the national position in harmony with the enemy, I heard today the announcement of his superior President Michel Aoun on the July war and anniversary, and to mention his position in war and many Muslim and Christian national leaders If we have a new July war we will win again. Yes, when we have a bold, stable and strong official position, we have an army with this national ideology and a willingness to sacrifice. Fourthly, the main purpose of this square fight – the tape set by the Muslim Brotherhood on how many minutes to relieve me of the exhibition – is no doubt that the battle at the place where you are now sitting in what we call box confrontation and steadfastness, Bint Jbeil Marata Ras Mar Aitar one of the battles The Great War of July War, the key to decisive positions in the war, means what led to the end of the war, the means of decisive positions. Of course, we cannot argue and say that this position alone is solved, there is no group of positions that would bring the enemy into conviction, which says We can not go to war if we continue Major and basic, why? Because after the air attack failed, if you remember those days, if you remember those days, they hit every target and the objects were destroyed, restored and bombed once, two and three because there are no bombs from the air and all the generals, experts and military , unless it is necessary to visit the land, the eye was on Bint Jbeil, why Bint Jbeil? First of all, the city, the most important city near the border, here it cannot be said that they occupy the demonstration, we say the occupying crew, on a symbolic and moral level and in military achievements there is no doubt that they treat him as an important achievement and give them a step towards urban and urban occupation. Another is the battle of consciousness, the battle of morals, and the psychological battle between resistance and the enemy, if it seeks the great military achievement of the land upon which the rest of the war is based. In the movie that the enemy government, and in particular the "Minister of Protection", the Israeli Minister of War and, as a result of some generals, advised him why Bint Jbeil? He said we need to get into Bint Jbeil and the place where the liberation ceremony was held on May 25, 2000. You or one of the IDF generals you stand to talk to and hear from Lebanese, Arabs and the world that Israel is not a spider web. After the project comes to Bint Jbeil from this square, he wants to put on the Israeli flag and military parade and remain one of the main themes of generals and sermons. This is the Israeli army and Israel is not a spider. What happened? بعد فشل محاولات دخول بنت جبيل أخذوا قرارا أن يدخلوا من محاور عدة, وأيضا هذا المربع كان عليه ضغطا كبيرا جدا, ولذلك كان على عيناتا وعيترون وبنت جبيل أن يتحملوا مسؤولية أكبر في القتال ولذلك أغلب المقاتلين وأكثر الشهداء في هذه المعركة كانوا من بلدة عيناتا. جاء الإسرئيلي بآلياته وكتائبه, سلاح الجو وقصف مدفعي عنيف ليدخل من هذا المحور, وكانت المواجهة البطولية, هنا نتحدث عن مقاومين من عيناتا ومن بنت جبيل ومن مارون راس ومن عيترون ومن كل القرى والبلدات وحتى من البقاع – أحد الشهداء من بلدة النبي الشيت في هذا المربع جاء من البقاع إلى هذه المنطقة ليقاتل – هؤلاء المجاهدون والمقاومون وقفوا, صمدوا, قاتلوا, قتال عن بعد أمتار, إلقاء قنابل يدوية, خلف الجل وتحت الشجرة وعند الزيتونة, ومن بيت إلى بيت, ومن غرفة إلى غرفة, وفي ظروف عسكرية صعبة ومستحيلة, كما قلت قصف جوي وغطاء جوي وقصف مدفعي ، وعدد قليل في مواجهة كتائ النخبة الإسرائيلية, وأنزل الله النصر عليهم, ملأ قلوبهم طمأنينة وملأ قلوب جنود العدو رعبا وهربوا وانسحبوا, انسحبوا تحت النار – كما يعترف الإسرائيليون أنفسهم – يعني المقاومة لم تترك الإسرائيلي يخرج من هذا المربع وتقول له تريد الخروج فاخرج, خرج تحت النار, انسحب تحت النار ، الجيش يفهم ماذا يعني هذا جيدا! ولذلك قام بارتكاب مجازر ومنها مجزرة في عيناتا ذهب ضحيتها 18 شهيدا وبعضهم من عائلة واحدة ، لماذا؟ ليغطي انسحاب جنوده وضباطه المهزومين المرعوبين في تلك الحرب. هذه كانت محطة حاسمة وبني عليها, بني عليها بالاتجاه الآخر, انقلب السحر على الساحر في البعدين, في البعد الأول, كان الجيش الإسرائيلي يريد أن يقدم إنجازا ميدانيا يبنى عليه للتقدم إلى بقية المدن والبلدات, الهزيمة في بنت جبيل جعلته ييأس من تحقيق أي إنجاز بري ، معركة بنت جبيل ومربع صمود حمى بقية القرى والبلدات. وأيقن الجيش الإسرائيلي أن نختبه وألويته وكتائبه وبالرغم من تفوقها العسكري هي أعجز وأضعف من أن تسيطر على مربع فضلا أن تسيطر على مدينة بحجم مدينة جبيل, ولذلك قلت محطة حاسمة, نظر الإسرائيلي وقال "أوف أوف" إذا أكملنا هكذا, على بنت جبيل لم نستطع الدخول , على عيتا الشعب لم نستطع الدخول, في مارون الراس بقينا 4 أيام حتى دخلنا, لا أعرف كيف ندخل وخسائر ودبابات, هو لم يستطع التحمل, هذا جيش غير قادر على التحمل. هذا واحد. اثنين, عقيدة بيت العنكبوت, هوية بيت العنكبوت التي أرادوا باحتلال بنت جبيل أن يقضوا عليها, الشهداء والأبطال والمقاومون وأهاليهم في مربع الصمود وفي كل جبهات المقاومة ثبتوا هذه العقيدة وثبتوا هذه الهوية, وبعد حرب تموز, الآن 13 سنة, الإسرائيلي يتحدث عميقا, في وجدانه في وعيه ، في مؤتمراته ، في أبحاثه ، يتحدث عن مشكلة "إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت". هذه هي النتيجة التي أنتجها القتال في هذا المربع وحفرت عميقا الوعي الوان الوتون اليوم الإسرائيلي من 13 سنة يحاول – نتكلم للمستقبل – من 13 سنة يحاول أن يرمم الجيش البري, القوة البرية, الروحية, الثقة, الاعتماد, الاعتقاد بالقدرة على صنع النصر, حتى الآن ما زال عاجزا باعتراف كل الجنرالات, باعتراف كل الخبراء العسكريين الإسرائيليين, هذا من بركات حرب تموز ، طبعا وما حصل غزة لاحقا. هذا أمر عميق جدا, ولذلك أنا كل يوم أراجع ما يقولوه الجنرالات الإسرائيليين, كل يوم يتأكد أن الجيش البري الإسرائيلي غير قادر على القيام بعملية عسكرية واسعة باتجاه لبنان, مع اختلاف الظروف, حتى مع غزة هو يخشى ويخاف – مع أن غزة محاصرة من كل الجهات . يضا نحن بنينا ، وهذه طبعا نقطة قوة للذي يريد أن يحلل عن احتمالات الحرب المستقبلية بأي شيء يريد أن لا يحسم معركة ، سلاح البر؟ عاجز – هم يقولون عاجز ، هم يقولون متهاوي. في المقابل, المقاومة استفادت من تجربة حرب تموز, أيضا في القراءة العسكرية الميدانية, من تجربة القتال في مربع المواجهة والصمود وفي كل الأماكن من مارون الراس, إلى عيتا, إلى الطيبة, إلى الخيام, ووضعنا نظاما عسكريا للدفاع عن قرانا وبلداتنا ومدننا, نظاما متطورا ونظاما مبدعا وخططا عسكرية للدفاع عن أرضنا وفلواتنا وتلالنا وودياننا, وعملنا منذ تلك الحرب على التدريب والتجهيز والتخطيط والمناورة وانتقال الخبرة والتجربة وما شاكل. ولذلك أيها الأخوة والأخوات, عندما قلت قبل مدة, واليوم في هذا الاحتفال المبارك في المربع الذي يشهد على صدق هذا الكلام, اليوم أقول لكم نعم أنا عندما أقف- وسأقول مجددا – أقول لكل الفرق الإسرائيلية والألوية الإسرائيلية والكتائب الإسرائيلية وألوية النخبة, إذا دخلتم إلى أرضنا فإن كل بقعة في أرضنا وفي جنوب لبنان ستكون على شاكلة مربع الصمود الذي نحتفل فيه اليوم على أكثر من 500 مرة, فرقكم ستدمر, ألويتكم ستدمر, كتائبكم ستبدد, دباباتكم ستهدم, وتحت شاشات التلفزة, تحت الكاميرات, العالم كله – أنا أعدكم مجددا, ستشاهدون بثا مباشرا لتدمير الدبابات والفرق وا أولية الإسرائيلية إذا دخلت إلى جنوب لبنان. خامسا ، لو ذهبنا إلى بعض النتائج ومنها أدخل إلى الوضع الإقليمي. لو نظرنا إلى بعض النتائج, سأتحدث عن نقطتين فقط ببعض النتائج وليس بكل النتائج, أرادوا في الحرب كما قال مسؤولون عرب واعترف الأميركيون والإسرائيليون كان الهدف هو سحق المقاومة, وكان التركيز على اسم حزب الله, اليوم هذا الحزب الذي أرادوا أن يسحقوه أين هو !? ببساطة الكل يتحدث عن فائض القوة لديه ولدى حلفائه ، هذا واحد. اثنين, الكل يتحدث عن تحوله, يعني من أناس كان المطلوب سحقهم فيتحول إلى قوة إقليمية, أو قوة لها تأثير إقليمي أو قوة لها حضور إقليمي, لكن الأهم – في رأيي – ليس المهم أن يقول العالم أنه أنت قوة إقليمية وعندك تأثير إقليمي, الأهم هو نظرة العدو إليك التي يبنى عليها حسابات إستراتيجية لمصلحة لبنان والصراع في المنطقة, نظرة العدو, رؤية العدو, ما فرضته هذه المقاومة وفي طليعتها حزب الله من معادلات في هذا الصراع, اليوم كل جنرالات العدو, لا أحد لا يقول ليس هكذا, أنا أقرأهم كلهم; ولو هناك وقت كنت قرأت لكم بعض النماذج ، الكل يعترف أن هناك توازن ردع ، الكل يعترف أن هناك توازن خوف، توازن رعب، أسموه ما تريدون، الذي أدى إلى هذا الاستقرار، طبعا هذا التوازن هو لمصلحة لبنان لماذا؟ لأن إسرائيل دائما كانت المعتدي، إسرائيل هي المغتصب، إسرائيل هي الطماع، إسرائيل هي الإرهابي، وبالتالي هذا التوازن هو لمصلحة لبنان، الكل يعترف بهذا التوازن، بعض جنرالات الجيش استخدموا عبارة توازن استراتيجي بين إسرائيل وحزب الله في لبنان، توازن إستراتيجي، هذا مصطلح أنا كنت أقرأه أول مرة منذ أسابيع، لماذا هذا التوازن، لأن إسرائيل تخاف مما تمثله المقاومة وحزب الله في لبنان. سآخذ أيضا تأكيدا للشواهد، في 12 تموز أنا أجريت مقابلة مع تلفزيون المنار، أخرجت الخريطة ودللت على مستطيل، من عدة أيام أرسل لي الإخوان أن هناك شخص يغش عني – إذا أحد يجري امتحان يجب أن يكشفه مثل ما فعلوا بالامتحانات في لبنان – اسمه اللواء احتياط مايكل هرتسوغ ، كان مسؤول رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي في الجيش الإسرائيلي، الدراسة نشرها معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى وهو مركز أبحاث أميركي أسسته لجنة العلاقات الأميركية – الإسرائيلية ايباك، الآن يقول – هذا كله بعد المقابلة، لذا أقول لكم يغش عني – يقول بعد أن يتحدث عن إسرائيل، يقول من وجهة نظر إسرائي ية ربما يكون مشروع الدقة – يعني الصواريخ الدقيقة – المكون الأخطر في الخطط الإيرانية في سوريا ولبنان، برغم قدرتها العسكرية – يعني إسرائيل – تعد إسرائيل – اسمعوا جيدا، هذا رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي في الجيش الإسرائيلي سابقا، الآن يعمل في معهد دراسات في أميركا عند ايباك – يقول تعد إسرائيل بلدا صغيرا وهشا حيث أن المراكز السكانية الأساسية والبنى العسكرية والوطنية الأساسية تقع في مساحة عرضها 20 كيلومترا وطولها 80 إلى 100 كيلومتر – زادهم 20 كيلومترا، بسيطة – ومع عدد قليل – اسمعوا جيدا، اللواء رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي في الجيش الإسرائيلي ساب ا – يقول، ومع عدد قليل نسبيا من الصواريخ عالية الدقة يمكن لحزب الله أن يكبدها ثمنا باهظا في أي حرب مستقبلية من خلال استهداف مكونات هامة في الأمن القومي الإسرائيلي والقدرة على خوض الحرب بفعالية. هذه إسرائيل الهشة، من نتائج حرب تموز وما حصل بعد ذلك أنه بدأت حقيقة إسرائيل تنكشف، هذه الحقيقة موجودة، هذه حقيقة جغرافية، ديموغرافية، سكانية، موجودة من 1948، لماذا نتحدث عنها الآن؟ لأنها واضحة أمامنا، لأننا تطلعنا إليها ودرسناها واكتشفناها ولمسناها وجربناها. قائد الجبهة الداخلية أيضا قبل عدة أيام يؤكد الجبهة الداخلية ليست حاضرة للذهاب إلى حرب، أقول هذا لكل الذين يخوفون اللبنانيين من الحرب – سأعود إليها – يقول جملة مهمة جدا – قائد الجبهة الداخلية اللواء فلان، في مراحل الحرب الأولى الآتية وعلى كل أراضي إسرائيل ستطمس الحدود بين الجبهة الداخلية العسكرية والجبهة الداخلية المدنية، إسرائيل كلها جبهة واحدة ويجب أن تتحمل مسؤولية أي عدوان تشنه. إذا هذه إنجازات تحققت بحمد الله عز وجل. اليوم أيها الأخوة والأخوات، دائما في المؤتمرات الإسرائيلية من 14 آب 2006 إلى اليوم السؤال الذي يطرح على السياسيين وعلى الجنرالات، في حرب لبنان الثالثة هل ستنتصر إسرائيل؟! يجلسون ويتناقشون، ليسوا على يقين، لم يمر في تاريخ إسرائيل تردد وحيرة وضياع في إمكانية أن تحقق نصرا على لبنان، فقط نتكلم عن لبنان، لا نتكلم عن حرب كبرى في المنطقة كما هو الحال الآن، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يعقد منذ أشهر جلسات لكبار الجنرالات وخبراء الحرب النفسية ليضع مفهوما جديدا للنصر، لأنه ضمن المفهوم السائد للنصر إسرائيل لن تنتصر، يريدون أن يخترعوا مفهوم جديد للنصر ويقنعون شعبهم به حتى إذا حققوا مصداقه المشوه يقولون أنهم انتصروا، هذا واقع الحال. أيضا في النتائج، هم أرادوا في حرب تموز إنهاء كل حالة المقاومة في المنطقة – كما ذكرت في الأهداف – من فلسطين إلى لبنان، إلى سوريا، إلى العراق، إلى الجمهورية الإسلامية في إيران، يومها اليمن لم يكن كما هو الآن في الموقع الجديد، لكن ماذا الذي حصل في النتائج؟ اليوم لدينا جبهة مقاومة، لدينا محور مقاومة، أسموه ما تريدون، جبهة مقاومة ممتدة من فلسطين إلى لبنان، إلى سوريا، إلى العراق، إلى إيران، إلى اليمن، ومعها الكثير من الشعوب العربية والإسلامية، ومن الأعلى صوتا الشعب البحريني والشعب التونسي والجزائري وشعوب أخرى، وقوى سياسية حية في العالم وفي المنطقة، اليوم هناك جبهة مقاومة ومحور مقاومة يتصاعد، يقوى، يكبر – الآن أريد أن أوصفه لنبني عليه في نهاية الكلمة في هذا الشق – هم لم يستطيعوا إنهاء المقاومة، بالعكس، اليوم المقاومة في غزة، قبل عدة أيام محاولة أسر جندي إسرائيلي – هذا تطور مهم في العمل المقاوم في الضفة، طبعا لم يوفقوا بالأسر فقتلوه – اليوم عملية دهس بسيارة، أمس شبان صغار في السن يقتحمون على العسكر، شاهدتومهم على التلفاز، بالسكاكين، هذا هو جيل فلسطين، هذا هو جيل المستقبل، هذا هو جيل المقاومة، أولاد الأربعة عشر والخمسة عشر والستة عشر والسبعة عشر من شباب وشابات الضفة الغربية، هذه المقاومة متواصلة وهذا يحدث رعبا كبيرا في الضفة وفي داخل الكيان. غزة وما تمثله غزة وما مثلته، ثبات الفلسطينيين في بيت المقدس وما شهدناه يوم العيد، المقاومة في فلسطين، الرفض الفلسطيني الجامع لصفقة القرن، في لبنان معلوم، سوريا صمدت في الحرب الكونية وها هي تسير بخطى ثابتة نحو النصر النهائي إن شاء الله – عن سوريا أتحدث في البقاع أكثر – العراق، أرادوا تثبيت الاحتلال، فببركة الإنتصار في لبنان وتفاعل محور المقاومة إنطلقت مقاومة قوية قاسية صادقة مخلصة في العراق أجبرت الاحتلال الأميركي على الخروج من العراق، والعراق اليوم يمثل قلق بالنسبة لأميركا وبالنسبة لإسرائيل. اليمن، صمود وتراكم تجربة وقوة وعنفوان وثبات وصبر أسطوري ومنقطع النظير وتباشير قرب هزيمة العدوان. إيران، قوة إقليمية عظمى عزيزة ومقتدرة. إذا أرادوا بحرب تموز 2006 سحق المقاومة، حركة مقاومة هنا، أو نظام مقاوم هناك، فتولد عبر السنين والدموع والدماء والإخلاص والتضحيات جبهة كبرى للمقاومة ومحور للمقاومة لا بد من إعادة القول بأنه لم يأت زمان كان فيه للمقاومة الصادقة، للمقاومة الحقيقية، للمقاومة التي ظاهرها باطنها كما هو الحال اليوم. سادسا، – هنا أدخل بعد سادسا على الوضع الداخلي. سادسا، قوة هذا المحور وهذه الجبهة هو الذي يجب البناء عليه، في الحسابات السياسية – أتحدث مع اللبنانيين وكل شعوب ودول المنطقة – في الحسابات السياسية وفي الحسابات الإستراتيجية يمكننا أن نستند على قوة هذا المحور الذي نفاخر أننا جزء منه وننتمي إليه وغير خجولين ولا مختبئين ومنذ زمن هويتنا واضحة، لكن نحن دائما جدلنا في البلد مرة يكون نظريات وكلام في الهواء وترف فكري، ومرة نتكلم حقائق وميدان ووقائع، نحن نتكلم حقائق وميدان ووقائع، وقد تعوزنا أحيانا المصطلحات الأكاديمية، لكن نحن نعبر عن جوهر حقيقي موجود في الخارج، هذا المحور هو الذي يمكن أن يستند إليه ، وهنا للذين يتهمونا بشن الحروب لأقول لهم لمنع الحروب، الاستناد إلى محور المقاومة لمنع الحروب، كيف يعني؟ اليوم في الدائرة اللبنانية الذي يمنع إسرائيل من أن تشن حربا على لبنان هو قوة المعادلة في لبنان، نقطة على أول السطر، هذه هي الحقيقة لا شيء آخر. اليوم إسرائيل عندما لا تعتدي على لبنان – أزيدكم من الشعر بيتا – هي لا تخاف فقط من حزب الله، إذا ارادت أن تعتدي على لبنان لا تخاف فقط من حزب الله، إسرائيل بدأت تدخل في حساباتها أن حربا جديدة على لبنان قد تفجر المنطقة أيضا عندما تقرأ محور المقاومة. الاستناد إلى محور المقاومة سيمنع أي استنهاض للارهاب مجددا في سوريا، وسيمنع حربا كونية جديدة في سوريا، الاستناد إلى محور المقاومة سوف يؤدي إلى وقف العدوان على اليمن عاجلا أم آجلا بفعل الصمود والثبات والقوة والمساندة، الاستناد إلى محور المقاومة سوف يمنع العراق من العودة نهائيا إلى الهيمنة الأميركية وسوف يبقى لأهله، بالاستناد إلى محور المقاومة وقوة جبهة المقاومة يمكن أن تعود القدس والمقدسات، بالاستناد إلى هذا المحور تبقى غزة عزيزة ويبقى الأمل يملأ قلوب وعقول الفلسطينيين في فلسطين وفي الشتات، إذا بالاستناد إلى هذا المحور. وكلفة المقاومة أيها الأخوة، كلفة الصمود كما كان يقول دائما سماحة الإمام القائد السيد الخامنئي دام ظله، كلفة المقاومة أقل بكثير من كلفة الخضوع والمساومة والاستسلام، في المقاومة تبقى لك أرضك ونفطك وغازك وسيادتك وأهلك وناسك ونظامك وكرامتك وشرفك وعرضك ومستقبلك، أما في المساومة والاستسلام يأخذون منك كل شيء، يأخذون كرامتك، يذلونك في كل يوم كما يفعل ترامب بحلفائه، يمنون عليك بالحماية وبالدفاع عنك، ويحلبونك وينهبونك ويسرقونك وأنت تضحك، نحن هنا عندما نكون جزءا من هذا المحور نعم نستطيع أن نمنع الحروب في المنطقة. ولذلك عندما بدأ الحديث عن الحرب على إيران، حرب أميركية على إيران، وعندما ذهبت دول عربية وفي مقدمها النظام السعودي وإسرائيل ونتنياهو لدفع ترامب لخوض حرب على إيران، محور المقاومة وفي مقدمه إيران هو الذي سيمنع الحرب وليس هو الذي سيذهب إلى الحرب، بكل بساطة محور المقاومة من خلال موقفه المتماسك، من خلال صموده، من خلال إستعداده للقتال، من خلال إستعداده وإعلانه لإشعال المنطقة هو يمنع الحرب، للذين يفهمون في لبنان وفي المنطقة فليفهموا، هذا المنطق، هذا الموقف، هذا القرار هو الذي يمنع الحرب المدمرة في المنطقة، الحرب المدمرة التي ستدمر فيها دول وتباد فيه ا شعوب ويضيع فيها حاضر ومستقبل وماضي أيضا، نحن جزء من المحور الذي يمنع الحرب، ولسنا جزءا من المحور الذي يدفع باتجاه الحرب في المنطقة، الذي يدفع باتجاه الحرب في المنطقة هو نتنياهو وهو السعودي والإماراتي وبعض دول الخليج، هؤلاء الذين يدفعون للحرب، نحن لا ندفع للحرب، نحن نريد للحرب أن تقف في اليمن، نريد للحرب أن تقف في سوريا وتذهب إلى الحل السياسي، نريد للأمن والسلام أن يستقر في لبنان وفي العراق، نحن نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ليستعيد حقوقه، نحن نريد أن لا تحصل حرب على إيران حتى لا تتضرر كل المنطقة ولا يتضرر الشعب الإيراني. بالإستناد إلى هذا المحور نعم يمكن منع الحرب، وأنا أقول لكم بصراحة اليوم، نحن أمام إنجاز حقيقي وكبير، اليوم الحديث عن الحرب الأميركية على إيران خف، تراجع، إني أحتاط إذا لم أقل انتهى، طبعا سماحة القائد حفظه الله من البداية قال لا يوجد حرب هذا كله حرب نفسية، لكن كل الضجيج ، كل صراخ ترامب والإدارة الأميركية وأدواتهم وحلفاؤهم في المنطقة الآن أين هم؟ الكلام عن حرب على إيران أين هو؟ هذا الأمر تراجع، لماذا تراجع؟ مع العلم أن المنطقة شعر شعوبها وحكوماتها ودولها أنها على حافة الحرب، أولا لأن ترامب فهم وأيقن أن إيران قوية وإيران مقتدرة على المستوى العسكري، وثبت ذلك وإيران جريئة وإيران شجاعة، يعني ممكن أن يكون شخص عنده قوة عسكرية وصواريخ ودفاع جوي وإمكانات هائلة ولكنه جبان، رعديد، لا يجرؤ على إتخاذ القرار كما هو حال كثيرين في العالم. إيران تملك القوة العسكرية، وتملك الشجاعة والجرأة، والدليل إسقاط تاج الصناعات الأمريكية – الإسرائيلية المسيرة التي يبلغ ثمنها مئتي مليون دولار في المياه الخليجية. والدلييل إحتجاز إيران قانونيا للسفينة البريطانية، دقوا بالأمريكان، ودقوا بالإنجليز، في الوقت الذي يمكن أن تحتجز سفينة لأي أحد ويكون لديه سبب قانوني ولا يجرؤ على أن يفعل ذلك. إيران كانت تجرؤ حيث لا يجرؤ الآخرون. اكتشف ترامب وكل من معه في الإدارة الأمريكية أن إيران لا يمكن الرهان على انقسامها الداخلي، فنظامها السياسي موحد في مواجهة أمريكا، ولديها قائد حكيم وعظيم وشجاع، وشعبها بكل استطلاعات الرأي لا يخشى من الحرب وليس مرعوبا وليس منبطحا و”دخيلكم” ماذا تريدون يا أمريكان نحن جاهزون. ولذلك حتى الشعب الإيراني، المسؤولون يقولون: نحن لن نفاوض تحت الضغط. والشعب الإيراني يقول له: نحن لا نقبل منكم أن تفاوضوا تحت الضغط، لأن كرامتنا فوق كل اعتبار. إذا إيران قوية، ومحور المقاومة الذي فهم الأمريكي والإسرائيلي ودول المنطقة المحرضة على الحرب، فهموا الرسالة واضحة، وأنا أعيدها وأكررها للآن وللماضي وللمستقبل، الحرب على إيران يعني حرب على كل محور المقاومة، الحرب على الجمهورية الإسلامية يعني كل المنطقة ستشتعل. وهذا الكلام ليس للاستهلاك المحلي ولا للحرب النفسية، وإنما هو دعوة لفهم الحقائق والبناء عليها ولمنع الحرب. وأعتقد أن الرسالة وصلت خلال الأيام الماضية منا ومن غيرنا من لبنان، ومن فلسطين، ومن العراق، ومن سورية، ومن أماكن كثيرة في العالم وصلت الرسالة، وأدرك بعض اللاعبين الصغار في منطقتنا أن النار التي يعملون لإشعالها لن تحرق أصابعهم فقط ستحرق وجوهم وأجسادهم وكياناتهم. ولذلك اليوم أين الحديث عن الحرب؟ هذا المحور يستطيع من خلال قوته ووجوده وفعاليته أن يمنع الحرب، ونحن ننتمي إليه، ونحن نريد أن نمنع الحروب في المنطقة. ويمكن أن نبني عليه، يمكن لهذه القوة، في النهاية تساعدنا في حماية بلدنا وشعبنا ومنطقتنا وشعوبها. بعد الله سبحانه وتعالى، نتكل على قوة محور وجبهة من أهل المنطقة، من شعوب المنطقة، من حكومات المنطقة، وليس من خلف المحيطات الذين يجب أن ندفع لهم مئات المليارات وماء الوجوه ليمنوا علينا بالحماية الكاذبة. هذه القوة أيضا يمكن أن تحمي وأن تصون وأن تمنع الانهيار. أيها الإخوة والأخوات، بالاستناد إلى هذه الطمأنينة في الوضع الإقليمي، أتحدث بكلمتين عن الوضع الداخلي ولن يستغرقوا وقتا لأنهم واضحين. بالوضع الداخلي وأمام ما حصل خلال الأسابيع القليلة الماضية والذي وضع على سكة العلاج في لقاء بعبدا، يهم حزب الله على أن يؤكد على ما يلي، لتصحيح بعض ما قيل وللبناء على المرحلة المقبلة: نحن في الداخل اللبناني لا نتصرف من موقع المنتصر، ولا نتصرف من موقع فائض القوة، وهذا واضح جدا، ومن يريد أن يتصرف أن محوره انتصر، جبهته انتصرت ولديه فائض قوة كانت الأمور مختلفة تماما، ولا أريد أن أقول كيف، لكن كانت الأمور مختلفة تماما. بقليل من التأني والتمهل يكتشف الإنسان أننا لا نتصرف على هذا الأساس. نحن في الداخل اللبناني نريد أن يحضر الجميع وأن يتعاون الجميع، ولذلك كنا نصر على حكومة وحدة وطنية، على حكومة يشارك فيها الجميع حتى خصومنا السياسيين، ولم نكن نوافق على إلغاء أحد، ولا على شطب أحد في تشكيل الحكومة، والوقائع والنقاشات كلها شاهد على هذا الأمر. البعض يقول أنتم محور انتصر وتريدون الغاء الآخرين؟ غير صحيح. طبعا هنا أود أن أذكر وأطرح سؤال على اللبنانيين: لو انتصرت إسرائيل وأمريكا ومحورها في حرب تموز أو من العام 2011 إلى اليوم، لو انتصر المحور الآخر، الأمريكي-السعودي-الإسرائيلي، بكل صراحة هذا التوصيف لو انتصر المحور الآخر، وبعض الموجودين في لبنان يعتبرون أنفسهم أصدقاء لبعض المحور الآخر وأنا لا اتهم أحدا بالعلاقة مع إسرائيل لكن مع السعودي، مع الأمريكي، هم أصحاب وأصدقاء وينتمون إلى ذلك المحور. لو انتصر ذاك المحور كيف كانوا سيتصرفون مع حزب الله، مع حركة أمل، مع القوى الوطنية والإسلامية، مع كل الفريق السياسي الآخر، مع كل الذين كان اسمهم ويبقى اسمهم قوى “ثمانية آذار” وحلفاء قوى 8 آذار، كيف كانوا سيتصرفون؟ سؤال لو كان هؤلاء يملكون ما نملك من قوة، ومن قدرة، ومن فائض قوة كما يقولون ومن سند إقليمي بهذا المستوى كيف كانوا سيتصرفون معنا؟ كيف؟ لا أريد أن أقول كيف، حتى لا نفتعل مشكلا، لكن سؤال، أنا اتمنى على كل واحد من فريقنا ومن ذاك الفريق أن يجلس ويتأمل فيه قليلا ويرى نحن كيف نتصرف؟ بالتأكيد أعيد وأؤكد، لا في السابق ولا حاليا ولا في المستقبل، نحن لا نريد، لا شطب أحد ولا إلغاء أحد، ولا يكبر أحد معارك، يمكن أن نختلف، ويمكن أن نتساجل، الخلاف شيء والسجال شيء، لكن أن يوضع أحد في موقع أنه هو يريد إلغاء هذا الفريق السياسي، وغدا يريد إلغاء هذا الفريق السياسي، وبعد غد سيريد إلغاء هذا الفريق السياسي، هذه قراءات خاطئة وأوهام ومخاوف ليس لها أي معنى على الإطلاق، ولدي شواهد كثيرة عليها عندما نتحدث بالشواهد. لكن ما أود قوله اليوم، وفي الوقت الذي أؤكد: نحن لا نريد إلغاء أحد ولا تحجيم أحد، ونقول بأن على اللبنانيين جميعا أن يتعاونوا وأن يفعلوا حكومتهم ومجلسهم النيابي لمعالجة كل الملفات العالقة والتي تفوح منها الرائحة وأولها النفايات والوضع المعيشي والاقتصادي وا وا وا الخ. في الوقت نفسه، أنا واضح أيضا، نحن لا نقبل، ونحن مشكلتنا ليس أننا نريد إلغاء أحد، مشكلتنا أن هناك “حديات” جمع عامة، هناك أحاد في “حديات” هم يريدون إلغاء آخرين في ساحاتهم وفي طوائفهم. هذا التوصيف الصحيح، التوصيف الصحيح بالقوى السياسية، وهناك قوى عابرة موجودة بكل الطوائف لنتحدث بصراحة. بالطائفة الشيعية هناك قوتان أساسيتان، حزب الله وحركة أمل، لا أحد ينوي إلغاء أحد، بالعكس هناك تكامل وتعاون وانسجام، أحيانا بعض جماعة الفايسبوك يفتعل بعض المشاكل، بسيطة مقدور عليها. لكن مستوى التكامل الوجودي بين حزب الله وحركة أمل معلوم لكل البلد. لكن هنا لا أحد يلغي أحدا. يأتون ويقولون حزب الله وحركة أمل يلغون مجموعات في الوسط الشيعي “معليش” ليثبتوا وجودهم. هذه انتخابات، واحتفالات، واعتصامات، ومظاهرات، فليثبتوا وجودهم، على الرغم من أنه يدفع لهؤلاء ملايين الدولارات شهريا ومواقع أنترنت وصحافة، يكتبون مقالات، ويظهرون على الشاشات، فليعبروا عن حجمهم الشعبي ضمن أي شكل من أشكال التعبير عن الحجم الشعبي. إذا ذهبنا لباقي الطوائف، نحن لا نقبل، ولأكون صريحا وواضحا حتى نبني على الشيء مقتضاه في المرحلة المقبلة، انه في الطائفة الفلانية هناك فريق يعتبر نفسه أغلبية، يريد مسح الآخرين، هذا غير مقبول، لا عند السنة، ولا عند الدروز، ولا عند المسيحيين ولا عند أحد. نحن نريد أن يكون الجميع حاضرون، من لهم أحجام حقيقية، لا نتحدث عن “بوالين منفوخة” ولدينا بالبلد “بوالين منفخة” هناك واحد يقيم الدنيا ويقعدها ويتحدث ليلا نهارا، وهو لا يمثل إلا نفسه، حتى سائق السيارة لديه موظف لا يعتقد به ولا يؤمن به. الجميع من لديه تمثيل، بمعزل عن حجم تمثيله، نحن نقول احترموا نتائج الانتخابات النيابية، الانتخابات النيابية عبرت عن احجام شعبية معينة، لما نتجاهل هذه الحقيقة. ولذلك أنا ادعو ليس أن تطلبوا منا لا نتكبر ولا نلغي ولا نحجم، نحن ندعو الآخرين إلى عدم إلغاء من في طوائفهم ومن في مناطقهم، إلى عدم التكبر عليهم، إلى الإعتراف بأحجامهم الحقيقية، وإلى التعاطي معهم على أساس الاحجام الحقيقية، ولتكن عباءة الجميع واسعة، والكل يتعاون، والكل يعترف. نعم، الصدام في البلد ليس لمصلحة البلد، لا الصدام السياسي ولا الصدام الشعبي ولا الصدام المدني ولا الصدام المسلح. نحن من دعاة السلم الأهلي والعيش المشترك، والبعض يقول حزب الله يريد السلم الأهلي لأن هذه مصلحته “والله صايرة عيب هذه” أنا أقرأ مقالات كثيرة، حزب الله متمسك بالسلم الأهلي والأمن والاستقرار بالبلد لأن هذه مصلحته، والله هذا صار عيب. “يا عم” هذه يفتخر الواحد بها. أنا حزب مصلحتي كما هي مصلحة شعبي وأهلي، أمن واستقرار وسلم بالبلد. هذا ما نريده نحن، وبالتالي في المرحلة المقبلة نتمنى أن ما تم التوصل إليه العمل على أساسه، والعمل بهذه الروحية، ليس فقط المطلوب ان لا يلغي حزب الله أحدا كما يفترضون أو يدعون أو يتوهمون، المطلوب أن لا يلغي أحد أحدا وأن يكون الجميع حاضرون وأن يتكاتف الجميع وأن يتعاون الجميع. ما مر ليس أصعب من حرب تموز، نحن بعد حرب تموز، بعد الإحتفال الذي جرى بالضاحية كان ظهرنا مليء بالخناجر والسياط، وأنا خرجت وقلت: يجب أن نتجاوز الماضي، ويجب أن نقف كتف إلى كتف، ويد بيد، ونتعاون لنبني بلدنا، وندافع عن بلدنا، ونرفع شأن بلدنا. واليوم أقول ذلك أيضا. في سياق متمم في الوضع الداخلي لدينا الانتخابات النيابية الفرعية في صور، قضاء صور، أنا من خلالكم ومن خلال هذه المناسبة أتوجه إلى أهلنا الكرام والشرفاء في هذا القضاء في مدينة صور وفي كل مدنها وقراها أن يشاركوا في هذه الانتخابات. طبعا فيما حصل، نحن نأسف لاستقالة أخانا العزيز السيد نواف الموسوي لاعتبارات شخصية وعائلية معروفة ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينه على وضعه، ونفتقده بكل تأكيد في الساحة البرلمانية، وهو بكل الأحوال سيواصل معنا كأحد كوادرنا واخواننا الأعزاء المجاهدين في مواقع أخرى في حزب الله. واقتضت هذه الاستقالة الذهاب إلى انتخابات فرعية نيابية، وباعتبار التفاهم القائم بيننا وبين اخواننا في حركة أمل، كان من الطبيعي أن يختار حزب الله المرشح لهذا الموقع ولهذا المقعد، ونحن اخترنا أيضا نتيجة تأمل ودراسة أخانا العزيز الأخ الشيخ حسن عز الدين مرشحنا لهذا الموقع ولهذه المسؤولية. الآن لن نتحدث عن الشيخ حسن، نتحدث عنه لاحقا، حضوركم ومشاركتكم لنفس الأهداف والعناوين التي تحدثنا عنها في المهرجان الانتخابي في الانتخابات الماضية في مدينة صور عندما تحدثنا الذي كنا نتابعه مع نوابنا الحاليين نأمل إن شاء الله أن يفوز مرشحنا ومرشح هذا الثنائي المتكامل والمتناسق والمنسجم بثقتكم وتأييدكم وانتخابكم ليكمل نفس المسار ويحقق نفس الأهداف ويخدم نفس البرنامج الذي مشينا فيه منذ البداية. طبعا في وقت آخر سنتحدث إن شاء الله عن هذه الانتخابات. في الختام أيها الإخوة والأخوات الأعزاء والكرام، هذه مناسبة عظيمة وجليلة وكريمة. أنا أشكركم على هذا الحضور الكبير في هذه المنطقة، وفي هذا المربع، لأن هذه المشاركة هي جزء من الحرب. أنتم الآن كنتم تحت الشمس إن شاء الله يكون الطقس لطيفا، وأنا “مشوب” معكم للمواساة. في حضوركم تحت الشمس، وتحملكم لأعباء هذا الحضور، أنتم جزء من المعركة، جزء من الحرب، جزء من المشهد، جزء من الصورة، جزء من المعنويات، جزء من الرسالة التي يجب إيصالها للعدو ولمحور الأعداء ولكل المتربصين، أن هذه المقاومة، هذا هو شعبها، هذه هي بيئتها، وهذا هو حاضرها كماضيها، وهكذا سيكون مستقبلها. من خلال كل هذا الحضور لعلمائنا ومسؤولينا ووزرائنا ونوابنا ورؤسائنا، ممثليهم، وأحزابنا وحركاتنا ورجالنا ونسائنا، صغارنا وكبارنا، وعوائل شهدائنا، وجرحانا بالمقدمة، وكل الأعزاء الموجودين وخلفهم الجيش والمقاومة. بكم إن شاء الله سبحانه وتعالى نصرنا في هذه الحرب، وبكم سننتصر وندافع ونعز بلدنا ونرفع من شأنه ونحل مشاكله كلها إن شاء الله”. ============================ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

(perform(d, s, id)
  var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById (id)) returns;
js = d.pendingElement (t); js.id = id;
js.src = "//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.6&appId=1450322188607010";
fjs.parentNode.insertBefore (js, fjs);
(dokumentti, 'käsikirjoitus', 'fb-jssdk'));